أخبار ريال مدريد اليوم عن ذكرى تتويج دى سيتفانو بالكرة الذهبية السوبر

يحتفل نادى ريال مدريد الإسبانى اليوم، الاثنين، بذكرى حصول ألفريدو دى سيتفانو، أسطورة الملكى السابق، على جائزة الكرة الذهبية “السوبر” من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية.

الكرة الذهبية السوبر تتوسط ذهبيتى 57 و 59 لألفريدو دي سيتفانو
الكرة الذهبية السوبر تتوسط ذهبيتى 57 و 59 لألفريدو دي سيتفانو

 

ريال مدريد يحتفل بذكرى تتويج سيتفانو بالكرة الذهبية الاستثنائية
 

وفقاً لما نشره الموقع الرسمى لنادى ريال مدريد على الإنترنت، فإن اليوم، الاثنين، تمر ذكرى خاصة على عشاق الملكى وهى تتويج الأسطورة ألفريدو دى سيتفانو بجائزة الكرة الذهبية “السوبر”، بعد منافسة قوية مع الثنائى يوهان كرويف وميشيل بلاتيني.

منحت مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية ألفريدو دي ستيفانو نجم ريال مدريد جائزة الكرة الذهبية “السوبر” فى 24 ديسمبر عام 1989 تكريماً لمسيرته التاريخية مع العملاق الإسبانى والتفوق على كرويف وبلاتينى فى عملية التصويت.

وخلّد ألفريدو دى سيتفانو أسطورة ريال مدريد اسمه فى سجلات التاريخ بصفته اللاعب الوحيد الذى حصل على جائزة “الكرة الذهبية” منذ 29 عاماً.

جدير بالذكر أن دى سيتفانو قاد فريق ريال مدريد للفوز بأول 5 كؤوس أوروبية على التوالى محققاً إنجازاً غير مسبوق خلال مسيرته مع الملكى، وحصل على جائزة “الكرة الذهبية” عامى 1957 و1959.

ريال مدريد بطل مونديال الأندية 2018
ريال مدريد بطل مونديال الأندية 2018

 

كواليس احتفال ريال مدريد بلقب مونديال الأندية
 

كشفت تقارير صحفية عن كواليس تتويج فريق ريال مدريد الإسبانى ببطولة كأس العالم للأندية 2018، أمس الأول، السبت، بعد التغلب على العين الإماراتى بنتيجة 3-1 فى المباراة النهائية التى جمعتهما على استاد مدينة “زايد” الرياضية.

وقالت صحيفة “ماركا” الإسبانية، إنه فور تتويج ريال مدريد بلقب مونديال الأندية 2018 للمرة الثالثة على التوالى تسلم سيرجيو راموس، قائد الملكى، الكأس وتجمع جميع اللاعبين حوله فى وسط الملعب لالتقاط الصور قبل أن يمرره على كل واحد من زملائه.  

وأضافت الصحيفة أن الفوز بكأس العالم للأندية فى أهميته يقل كثيراً عن البطولات الكبرى، لذا لا يحظى بالاهتمام الواسع وتكون الاحتفالات محدودة، وهو ما حدث فعلاً مع فريق ريال مدريد أمس السبت.

وأشارت الصحيفة إلى أن الثنائى ناتشو ومارسيلو أخذا جانباً من شباك المرمى لالتقاط الصور التذكارية، وجمع  سانتياجو سولارى، مدرب الملكى، وجاريث بيل حديث ما، والبعض الآخر كان يبحث عن أقاربه فيما كانت السعادة تسيطر على الصغار من اللاعبين.

وبعد فترة قصيرة، التف 15 لاعباً من فريق ريال مدريد حول ملعب مدينة “زايد” الرياضية لتوجيه الشكر للجماهير على الدعم الكبير، أما إيسكو ونافاس وكاسيا وكارفاخال ففضلوا الذهاب إلى غرف الملابس.



Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*